الزكاة الماضي والحاضر - اعداد/زاكى الدين مسلم حسن PDF طباعة البريد الإلكتروني
الكاتب / اعداد/زاكى الدين مسلم حسن   
الأربعاء, 13 ماي/مايو 2015 05:35

كانت الزكاة في صدر الإسلام ذات مكانة عالية جداً حيث أسس رسول الله صلي الله عليه وسلم لها نظام استناداً للآيات الواردة في الأخذ والصرف فأمر العمال للذهاب لجمع وتحصيل الزكاة في الإحضار وكان هذا بمثابة مؤسسة مالية واستمر الأمر علي عهد أبي بكر الصديق رضي الله عنه وعمر علي بيت المال حتى جاء أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأكمل الأمر في بيت مال المسلمين وكان حريصاً جدا علي مال الزكاة أن يفقد منه شئ، وانك على عهده تجد مراقبة شديدة وحتى جاء الخليفة الثالث عثمان بن عفان رضي الله عنه وسار علي طريق الخلفاء السابقين ، ثم جاء الخليفة الرابع علي ابن أبي طالب رضي الله عنه وهو كان احد عمال الزكاة في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم واعطى الأمر ذات الأهمية، التي قام بها من سبقوه من الخلفاء وهؤلاء كانوا يصلون بالناس باعتبارهم ولاة الأمور ويقيمون أركان الإسلام علي أحسن وجه لمعاصرتهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخذهم الكتاب والسنة علي يديه.

واستمر حتى جاءت خلافة أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه واجتهد في أمر الزكاة وجمعت أموال الزكاة حتى زوج منها الايامي وفاضت في عهده وازدهرت الزكاة، واهتمام هؤلاء جميعا له الدور الأكبر في صدر الإسلام .

استمر أمر الزكاة في عهدي بنى أميه وبنى العباس من الأمور السلطانية وتأخذ مكانها في الدولة وحتى الإمبراطورية العثمانية كانت تطبق الزكاة ، ثم جاءت العصور المتأخرة وتدهور الأمر متأثرا بالافرنج والاستعمار الاروبي للعالم الإسلامي والعربي، واندثرت فيه الزكاة وأصبحت تؤدى بطريقة فردية حتى ظهور الثورات والحركات الإسلامية السنوسية والوهابية والمهدية في السودان التي سارت على طريق الدولة الإسلامية الأولى فانشأت بيت المال واستمر الأمر ثلاثة عشر عام حتى جاء الاستعمار الانجليزي الذي أعاد الناس للحكم الوضعي والقوانين الوضعية لا علاقة لها بالدين بل على حسب اجتهاداتهم لاقاريهم وبعض الفقراء ،فأصبحت فردية لا علاقة للدولة بها حسب فهم الغربيين واستمر الحال حتى بعد خروج المستعمر من البلاد
وفي ثمانينات القرن العشرين الميلادى بدأت الصحوة الإسلامية والدعوة لتحكيم الشريعة الاسلامية وخلال هذه الفترة بدات العودة للزكاة لكنها كانت طوعية في صناديق او دواوين وبدأت القوانين توضع حتى بداية التسعينات عادة للزكاة سلطانيتها أي من احكام السلطانية ومسؤولية الدولة عنها في الجمع والتوزيع وانشاء ديوان الزكاة ليشمل كل ولايات السودان  معلنا تطبيق الزكاة علي كل الاموال حسب الايات والاحاديث الواردة في ذلك والمصارف حسب التوزيع المصارف الشرعية.

والله الموفق   ,,,

اعداد/زاكى الدين مسلم  حسن

LAST_UPDATED2
 

احصائيات الموقع

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم714
mod_vvisit_counterأمس5575
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع33741
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي49775
mod_vvisit_counterهذا الشهر83516
mod_vvisit_counterالشهر الماضي164940
mod_vvisit_counterالكل3445764


استطلاع الرأي

ما رأيك في انشاء كول سنتر خاص بالزكاة للرد على اراء واستفسارات المهتمين ... رايك يهمنا