اللهم أعطِ منفِقًا خلفًا - بقلم: رمضان محجوب PDF طباعة البريد الإلكتروني
الكاتب رمضان محجوب   
الثلاثاء, 07 جوان/يونيو 2016 22:43

عمود أنواء

رمضان محجوب

(اللهم أعطِ منفِقًا خلفًا)

*وفق ما جاء في صحف الخرطوم أمس، فإن  الأمانة العامة لديوان الزكاة دشنت أمس الأول برامج شهر رمضان لهذا العام تحت شعار (الريح المرسلة) برعاية وزيرة الرعاية والضمان الاجتماعي مشاعر الدولب وإشراف الأمين العام لديوان الزكاة محمد عبد الرازق،  ويشتمل البرنامج على خمسة محاور أولها فرحة الصائم بتكلفة 102,666,839جنيهاً ويستهدف 393,817أسرة.

* المحور الأول، وهو فرحة الصائم يتمثل في تقديم الدعم للمحتاجين في شكل كرتونة أو كيس للصائم ومبالغ نقدية، وهو المحور الذي يستشعرالديوان  فيه المواطنين المحتاجين بإحساس المسؤولين تجاههم وقربهم من معاناتهم بزياراتهم وتفقدهم ويقوم منسوبو الزكاة باختيار المستهدفين بعد دراسة اجتماعية وافية ثم يتم التوزيع بتمليكهم مشاريع إعاشية (وسائل إنتاج).

*أما المحور الثاني وهو  تفقد الأسر المتعففة وتمليكها وسائل إنتاجية بتكلفة 32,878,217 جنيهاً، ويستهدف 3,999 أسرة بكل الولايات.

*ويتمثل المحور الثالث في إطلاق سراح الغارمين من نزلاء السجون بسبب ديون شرعية بتكلفة 18,647,50 جنيهاً ويستهدف إطلاق سراح 1,968 سجيناً من كل الولاياتفي هذا المحور  ركز الديوان على الذين تم إيداعهم السجون بسبب (ديون شرعية) تراكمت عليهم وعجزوا عن سدادها.

*بينما يتمثل  المحور الرابع في نفرة الخلاوى بتكلفة 23,139,235 جنيهاً لدعم 2,468 خلوة بمواد عينية.

*والمحور الخامس هو محور فرحة العيد بتكلفة 18,732,111 ويستهدف 56,299 أسرة فقيرة، وفي هذا المحور قال الديوان إنه سوف يقوم بتقديم الملبوسات للأطفال والنساء وبعض الأسر الفقيرة لإدخال الفرح عليهم بحلاوة إفطارهم في يوم العيد ويستهدف البرنامج بهذه الفرحة حوالي ستين ألف أسرة .

* أما المحور السادس فيتمثل في دعم المؤسسات والمنظمات حيث رصد له مبلغ 12,084,686 جنيهاً لدعم 1,164 مؤسسات منظمة وداخليات الطلاب والجامعات ودور العلم والدفاع الشعبي.

* من المعلوم أن الديوان درج في كل عام على الوقوف إلى جانب الفقراء والمحتاجين في شهر رمضان المعظم تراحماً وتكافلاً ومودة حتى يستشعروا عظمة شعيرة الصوم وقوة الترابط بين المسلمين .

*هذه الأعمال بل الواجبات التي يقوم بها عاملو الزكاة كما هو معلوم تأتي في سياق الهدف الجمعي للزكاة والذي من أجله شرعت الزكاة وهو تطهير النفوس من الشح والحقد، ورفع المستويات المعيشية للفقراء والمحرومين، وإشاعة المعاني والقيم الأخلاقية والإنسانية، ونشر الأمن في المجتمع، والحد من الفقر والبطالة والجريمة، والإسهام في تنمية المجتمع وتدوير ثرواته.

*فالمجتمعات قبل الإسلام، لم تعرف فكرة تدخل الدولة لصالح الفقراء والمحتاجين، وإجبار الأغنياء والموسرين على دفع مبالغ معينة من أموالهم للمحتاجين..

* ولما جاء الإسلام اعتبر الزكاة حقاً للفقراء في أموال الأغنياء، قال تعالى: (والذين في أموالهم حق معلوم للسائل والمحروم) وأوجب على أجهزة الدولة القيام بجباية زكاة الأموال الظاهرة وتوزيعها.

*وبمثلما يفعل المال المزكى فعلته بتطهير نفس المعطي وتزكيتها من الشح والبخل، وتخليصها من سيطرة حب المال، فإنه بالمقابل يقوم بتطهير  نفس الفقير وتخليصها من الحسـد والطمع، وإبعادها عـن الحقد والكراهيـة وعن ما يسمى: " الصراع الطبقي".

*فالفقير  حينما يرى اهتمام الغني به، وقيامه بمواساته، ومدِّ يد العون له، عندها يطمئن قلبه، وتُقَال عثرتُه، ويزداد حماساً وإخلاصاً في تمني زيادة المال عند الغني..

* يقول رسولنا الكريم في الحديث المتفق عليه:(ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان فيقول أحدهما: اللهم أعطِ منفِقًا خلفًا، ويقول الآخر: اللهم أعط ممسكًا تلفًا).
=====
الصيحة – السبت 4-6-2016م

 

احصائيات الموقع

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم854
mod_vvisit_counterأمس5575
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع33881
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي49775
mod_vvisit_counterهذا الشهر83656
mod_vvisit_counterالشهر الماضي164940
mod_vvisit_counterالكل3445904


استطلاع الرأي

ما رأيك في انشاء كول سنتر خاص بالزكاة للرد على اراء واستفسارات المهتمين ... رايك يهمنا