اثنان وثلاثون نزيلا تكتمل فرحتهم بلقاء اسرهم بعد غياب PDF طباعة البريد الإلكتروني
الكاتب الاتصال التفاعلي بالامانه العامه لديوان الزكاة   
الجمعة, 09 جوان/يونيو 2017 23:17

ويكتمل اليوم بدر النزلاء فرحا باطلاقهم.
اثنان وثلاثون نزيلا تكتمل فرحتهم بلقاء اسرهم بعد غياب ليس بالقصير.

الدكتور / الامين علي علوه ، السجن مدارس اصلاحية يجب الاستفادة منها في تهذبب النفوس وفرصة لمراجعة الذات.
مائتان وثلاثون الف وثلاثمائة وخمسة جنيه هي جملة المبلغ المدفوع للغارمين.
كتب مبارك ابوالمعالي
احمد محمد ابكر ، شاب في ريعان شبابه لا يتجاوز عمره الثلاثين ،نضر الوجه، ممتلى الجسم ، يحمل في يده مصحفا وكتبا اخري، من مواليد محلية رهيد البردي ، هكذا تقول

سيرته الذاتية.
ساقته الاقدار مرغما عنه لدخول السجن مؤمنا بقدره، فلبث في السجن بضع سنين . التقطته كاميرة زكويين على طول خلسة على حاله ،التي تختلف عن اقرانه الاخرين من النزلاء. فرحا منتشيا بحلاوة الاطلاق ونسيم عبق الحرية الذي امتزج هو الاخر بنسيم ( هواء السقيات) التي تهب من جهة الغرب حاملة معها الرطوبة ايذانا بنزول المطر لترطيب سخانة نهار هذا الشهر الذي اشتدت حرارته هذه الايام فحتى صيوان الحضور انتفض هو الثاني فرحا ومواسيا لاحمد وصحابته ، فابى ترويض ناصبيه.
احمد التقيناه والدمع يزرف من خديه كأنه فرحا بمخرجه او حزينا لوداع وفراق صحابه جمعتهم غرف السجن معا فصاروا اخوة كفتيان سيدنا يوسف عليه السلام اللذان كانا معه (ساقي الخمر وحامل الخبز) وفوق هذا وذاك شاكرا لله وحده، ومن ثم لديوان الزكاة الذي قام بدفع الغرم نيابة عنه، انشد ذلك الفرح قوافي من الاراجيز والقصائد شعرا جادت بها قريحته اشبه بأدب المدائح عند اهل الصوفية ابكي من استمع اليه ،فأيقن الجمع ان الجميع يمشي على كف القدر ولا يدري بالمكتوب وان الاقدار هي وحدها تسوق الرجال الي نزلهم.
الا انه اي احمد قد استفاد من فترته بالسجن في التلاوة وحفظ شىء ليس بالقليل من سور القراءن بالاضافة الي فقه العبادات والتهذيب والسيرة النبوية العطرة من خلال الدروس والمحاضرات التي تقدم لهم في السجن.
ولطالما في السجن قيد وظلمة وليل طويل فلابد لليل ان يرخي سدوله وللابد للاصباح ان تنجلي انوارها مهما طال انتظارها مع التسليم والايمان هي حكاية اخري استلهمانها من قصة احمد واخوته.
تلكم هي قصة احمد واخرون ضاق بهم السجن ذرعا، ولكن فرج الله كربتهم في الدنيا صباح هذا اليوم في مشهد تاريخي يسجل في سجل الخوالد من الاعمال والانجازات في ارشفة الزواكر وتكتب بماء الذهب مع الخالدين وهذا ليس بمستغرب عن ديوان الزكاة بالولاية وهو يعد عدته في كل مرة ويخرج لنا بهذا العمل في كل شهر من اشهر رمضان وفي هذا الشهر على وجه الخصوص وقد اكتمل بدره بفرحة هي اعظم من فرحة العيد ، كيف لا ؟! ويكون لقاء اليوم لهولاء المطلقي السراح هو لقاء الام ولقاء الاب ولقاء الزوجة ولقاء الابن والابنة ولقاء الاصحاب والانداد فيا له من خواطر.
شكرا الزكاة وشكرا الدكتور الامين علي علوه امين الزكاة بالولاية الذي هو الاخر ابدى سعادته وفرحه باطلاق سراح هولاء النزلاء وقال ان هذا البرنامج ياتي في اطار مشروع تعظيم شعيرة الزكاة بالولاية التي انطلقت قبل رمضان ولا زالت تواصل مسيرتها داعيا النزلاء للاستفادة من الفترة التي قضوها في السجن واصفا السجون بالاصلاحيات وهي مكان للتوبة والاستغفار وتهذيب النفوس وترويضها وتأديبها متنميا لهم باقامة سعيدة وسط زويهم.
ممثل وزير الشئون الاجتماعية بالولاية قدم شكره لادارة الزكاة لقيامها بهذا العمل داعيا مطلقي السراح بتدوير عجلة التنمية.
رئيس الجهاز القضائي ،رىيس لجنة الغارمين قدم شرحا عن كيفية عمل اللجنه والاسس والضوابط التي استندت عليها اللجنة في عملها تاليا بيان وقرار اللجنه حول اطلاق سراح عدد اثنان وثلاثون نزيلا وسط تكبيرات وتهليلات الحاضرين
وزير الزراعة ممثل الوالي الاستاذ سبيل ادم يعقوب قدم التنهئة لادارة السجون واسر النزلاء متنمنيا له التوفيق في حياتهم اليومية وان لا يعودوا مرة اخري الي السجن
الجدير بالذكر ان ديوان الزكاة بولاية جنوب دارفور وفي اطار مشروع تعظيم شعيرة الزكاة للعام ٢٠١٧ م قد قام صباح اليوم باطلاق سراح ٣٢ نزيل بتكلفة اجمالية بلغت ٢٣٠٣١٥ ج بحضور عدد كبير من وزراء ومعتمدي حكومة الولاية وقادة العمل العسكري والشرطي والامني ورجال السلك القضائي واسرة سجن نيالا والعاملون بديوان الزكاة واسر المحتفي بهمم

.

 

احصائيات الموقع

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم982
mod_vvisit_counterأمس1894
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع15768
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي13731
mod_vvisit_counterهذا الشهر48057
mod_vvisit_counterالشهر الماضي55214
mod_vvisit_counterالكل1842451


استطلاع الرأي

ما رأيك في الموقع؟